شاحب لون القصب ..! بقلم الشاعرة جودي قصي اتاسي من سورية.

شاحب لون القصب،
يالجفون نسيها النعاس على شفتي!
كبنفسج تاه في المرايا..
اشتعل التراب صلاة خصب!
في اصابعي وامتزج بصلصالي،
فانبت فيك غابة من صنوبر،
وأتأملني هناك…
وحدك !
والساعة نبيذ وبضع رشفات،
ووجهك الصامت يضيع في شهقة المسام ،
بين همسات الظلال،
تتزمل حنجرتي
كـ ناي ،
تعزف مخمل الوعد
تقتحم ادغال الوجد!
قبل ان تعود لشجرته اليابسة!!
شاحب لون القصب!
الساعة الف ـ حاء ـ باء ;
صهيل شوقك ينداح
على كرومي العارية!
ان لساعة العناق عظيمة!
بمعراج الوصل
اعزف لون عطرك،
وعيناك…
يتدلى اسمك ،
من عبث اصابعي
على الجدران المتعبة،
ويصرخ الوقت ، من التواء المسافة!
على الشفاه اليتيمة،
وحدك!
وحدك مظلتي حين الشوق ينهمر
فاتيك تارة شمساً،واخرى قمر…
هذا الغيث يستدعي عناق،
عناق،طعمه خطر ،
يتكئ على نهد ،يغرق السهل بالثمر!
مثل الوان قزح
يقول :
لي انتشري
كمالبرق
دقي الباب على قلبي ،والثغر !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*