قراء انطباعية لقصيدة الشاعرة ليلى الرحموني..”عودوا الي اعشاش ظلامكم” بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

حس وطني متميز معاد لكل فكر ظلامي
استعملت الشاعرة أفعال امر بدءا من عتبة العنوان وتتكاثر في متن القصيدة
“عودوا الي اعشاش ظلامكم”
لتطلق في مطلع القصيدة سؤالا عبرت فيه عن نوع من الغرابة والدهشة..من أين اتيتم ولماذا جئتم لتعصفوا باوطني… ؟ا
بعد السؤال تأتي الكلمات لتعدد صفاتهم الكريهة واعمالهم المشينة
فتقول:
غربان شؤم وجرذان عتمة.. اتلفتم
حصاد الربيع في بلدي..ونهبتم ثمار الثورة باغصاني
لتواصل متوجهة لبعض المواطنين الذين استقبلوا زعيم الظلاميين عند عودته من لندن، من المهجر ليغني له بعضهم اقبل البدر علينا
قائلة.. “مغفل انت يامن خلتهم بدرا طلع بارضك وحط بستاني،. جنيت سواد الرؤى باحداقك ورميت للنار زرعي وللبحر احلام شباني.” .
وتتمادي لتتسال كيف للبدر ان يهل من دجى ثنايا الفكر المتكلس وكيف للصبح ان يقبل ممن دعوا لاجتثاث انوار العلم وقطع أوصال العقل وشرايين الفكر بالوجدان
لتصرخ من جديد بكلمات عنوان القصيد للتأكيد” “عودوا الي اعشاش ظلامكم عودوا..خذوا زوركم معكم الي جحوركم.. خذوا صفقات غدركم..خذوا بدركم معكم…خذوا زيف وعودك” خذوا كل نفاق كلامكم… خذوا كذبكم وبهتانكم وارحلوا عن ارضي
انتم لستم منا فتونس تتبرأ منكم
فهي ارض طيبة للاخيار، هي ارض الامجاد والشجعان..
وتقفل القصيدة لتتحدث عن كل من يحمل قلما مبدعا شريفا..
” نحن سادة الحرف والقلم وائمة العلم والنور.. نحن رواد الانساني نزرع الحب والسلام”
نحن نحب الوأم..
نص عميق مليء بالمواقف والحكم..يعادي الظلمات وينير الطرقات بالعلم والمعرفة يتدثعلي ماعاشته تونس في حكم الاخوان ناشري القحط والظلام.. معادين للشعب وللانسان.. ونشروا الفساد والفقر في كل مكان.. هي صرخة لشاعرة مبدعة من أجل تخليص الوطن من هؤلاء الخونة الجرذان
دمت ببهاء الحرف والق الإبداع الراقي تحياتي وباقة ورد.
القصيدة
“عودوا إلى أعشاش ظلامكم”
من أين أتيتم ولماذا جئتم
وكيف عصفتم بأوطاني….؟!
غربان شؤم وجرذان عتمة
أتلفتم حصاد الربيع في بلدي
و نهبتم ثمار الثورة بأغصاني
مغفل أنت يا من خلتهم
بدرا طلع بأرضك و حط ببستاني
جنيت سواد الرؤى بأحداقك
و رميت للنار زرعي
و للبحر أحلام شباني
ما كان للبدر أن يهل يوما
من ثنايا دجى الفكر
من سواد غطرسة الأديان
ولا كان للصبح أن يقبل ممن
دعو بالإجتثاث أنوار العلم
بقطع أوصال عقلك
و شريان الفكر بوجداني
عودوا إلى أعشاش ظلامكم عودوا
خذوا زوركم معكم إلى جحوركم
خذوا صفقات غدركم
و صكوك نخاسة بعتم بها
شرف الأمة بأبخس الأثمان
خذوا بدركم معكم
خذوا زيف أنوار كلماتكم
ومعاجم غدركم و الخذلان
و ما رميتم به من وعود
لم تكن غير زوابع كذب و بهتان
وارحلوا عن أرضي
أرض الأخيار والأمجاد والشجعان
نحن سادة الحرف و القلم
و أئمة العلم و النور
و رواد إنسانية الدين للانسان
أرسينا عقيدة المحبة مذهبا
وشرعنا قواعد السلم
و شريعة سماحة الدين للأديان
ليلى الرحموني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*