شال الحرير… بقلم الشاعرة ريما آل كلزلي.

مثل كتلة لازوردية
انصهِرْ بي..
أنا خليج ُروحك َإذا ما هدأ
الأنين
وتشويشُ هالتكَ بنورها الطريّ
**
أتناغمُ معك َونبدأ
ليس أول مشهد ..
ليس آخر سينما .
**
انْفُض غبارَ الوحدةِ عن لوحتي
المحفوظة بجلاتين الذكريات
لا تنسلخ ْعني ..
دعْ بروقكَ تزينُ حقولي مثل عاصفةٍ
تمرُ بي ..فأزدهر
وسلاماً على موت الرقيب
**
مازال َ
في الروح ِ
كثير من الرطب
فيما قلبي لا يتقنُ
التمثيل
أنهَضُ من كومة ِ
حرائقهم لئلا ينزلُ من عيني السحابُ.
**
أمسِك ْبذاك الشال
فقلبي من حرير ..
**
بحوري تجلس ُ
القرفصاء َ
في انتظار ِِالمنفى إليك
صاعدة إلى جبالك العاتية
أعد ْالنظر َفي قدراتي
أو انظرْ إلي ..
ثمةُ أمكنة
ستمشي إليها أقدامنا بعيداً عن المتاهة.
🍃
من مجموعة حفل الطوفان
ريما آل كلزلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*