وداع عام … بقلم الشاعرة حبيبة شقرون من المغرب.

غرقنا في يَمِّ الأيام
أيام وليال طوال
شمس غائبة بين السحب
خيوطها جدائل معقدة
تنسدل وبين ظفائرها
آلام تنسال بين جغرافيا
تنهم الأخضر
وتترك الأسمر
لأنامٍ تاهت وضاعت
لا تعرف إلى أين المفر
فَرٌّ و كَرٌّ
لِيُقبل الليل بوجه القمر
قمر باهت ضاع بين النجوم
فقد جهل الآت
فكواكب الأيام نازعت
لا فلاح لا نجاح
مركبات حملت في قمراتها
أوجاع و أوباء
فأضحت الورى
كخلية نحل ضُرِبت بالعصا
فاستفاقت منذ عام
لتدرك أنها في النوائب منذ أعوام
أيها الزمن رحماك
ضعفاء بين أنيابك
ارحم ضعفنا
غير أثوابنا
لعل في العام الجديد
نرتدي حلة العيد
حبيبة_شقرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*