حمام زاجل بقلم الشاعر زيد الطهراوي من الأردن.

أجفف دمع الشعوب بكل براءة
وحيداً و أحمل نظارة للقراءة
و أقرأ بالصمت بعض اعترافات نسر يحوم بكل جراءة
و عندي حمام يجنِّح في الخارطة
و يأخذ نظارتي للشعوب و يكشف سر القراءة
أنا المتهيئ لليل لا نجم عندي يحاورني بالوضاءة
ليرسم كفاً تقنن خيراتها ثم كفاً كمثل السما باسطة
و يرسم جوع الملايين في درب كل القوافل
و يهزأ بالمترفين تمادو ببهرجة ساقطة
أرطب وجه الشعوب و أنزع عن كل دُبٍّ فراءه
و عندي حمام يطير و يعلن حرب الرسائل
بأجنحة ترسم الحزن في شرفات الغنى الفارطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*