حالة..! بقلم الشاعر رياض ناصر نوري من سورية.

الكِذبةُ هذي الأيامْ
أمُّ الحقيقةْ ؛
لهذا أسعى أنْ أصعَدَ
كما يفعلُ الغريقُ
لحظةَ يرى قِشةً على وجهِ الماءْ
كي أجدَ مَنْ يصدِّقنِي
إذا كتبتُ لهُ يومًا :
قدْ عُرجَ بي ليلةَ البارحةِ
من قاعِ النهرٍ
إلى أولِ غيمةٍ
هناكَ في أعلى السماواتْ
عصرتُها فوقَ المدينةِ
فتبللت شوارعُها
وها أنا أتجولُ فيها بحثًا
عن بابِ بيتٍ مغلقْ
يفسرُ هذا المجازْ .

* **
# رياض ناصر نوري #
سورية – آذار ٢٠٢٢م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*