الحكمة بقلم الشاعر عبد يونس لافي من تونس.

إعلمْ أنَّ الحِكمةَ تُؤْتى بالفِطْرَة،
وتُنَمّى بالخِبْرَة.
فأِن كُنتَ حكيمًا،
فقد اُوتيتَ فضْلًا كبيرًا، ولكِنْ:

— لا تكُنْ حكيمًا بخيلًا
تُؤْتى الحكمةَ فَتبخَلُ بها على نفسِكَ،
فلا تعملُ بها بما هو خيرٌ لك،
فَتُنْتَزَعُ منك.
فاِنْ كُنتَ كذلكَ،
كنتَ من الخاسرين.

— لا تَحْتَكِر الحكمةَ لنفسك،
وتُمْسِكها عن الآخرين.
فإنك إن فعلتَ،
كنتَ مُفْرِطًا في حُبِّكَ لذاتِك،
مُفَرِّطًا في حاجةَ الآخرين
إلى حِكْمتِكْ.

— كن حَكيمًا كَريمًا،
تستعملُ حكمَتَكَ لِمنفعتِكَ،
وتنفعُ بها الآخرين،
وفي ذلك زكاتُها.

— إنْ لم تُؤْتَ الحكمةَ،
كنتَ جاهلًا بها،
وعنك يسقطُ التكليفُ،
ففاقدُ الحكمةِ لا شأْنَ لهُ فيها،
لكنَّكَ أحسنُ حظًّا مِمَّن أوتيها،
ولم يعملْ بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*