أنتَ….حيث يبدأ العالم بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

موج أزرق يراقص أغصان الياسمين الوردية…
والشمس تتمايل كفراشة مائية فوق شفتيك،إنه الحب…
يبدأ العالم من ضحكات عينيك الزيتونية و ينعطف كالرياح الفضية على مسرح يديك…
يبدأ العالم من أنشودة دموعك القدسية وينعطف كحمامةٍ حزينة على عشب قدميك…
خداك حقول من البنفسج الأحمر وصمتك بكاء نايات متروكة في السفن وحيدة…
لا مرسى للوقت الرملي،لا مرسى في الدنيا إلا للفن….
العالم كله دمعة وضحكتك زمن من السعادة..
شاحب لون النهر من غير مرور موسيقى أنفاسك عليه…
وحزين الفضاء إن لم ينحنِ كطفلِ مريض ليقبل أصابعك…
أنت الشعر ،الوجع،الصلاة،الموت،الحياة والعشق…
أعصابك أوتار كمنجة عتيقة في يدِ فلاحٍ جنوبي…
وعظامك الكريستالية مسرح تنهض منه ألف فراشة ضوء…
موج أبيض يراقص السنونو والصفصاف،العالم كلهُ مسرحك…
وردة وردة يتحد البحر بالسماء فيطل جسدك كنِسر منحوت بشفتي الدهر …
هادئ وكئيب الألم في مقلتيك كقطرة ندى على خد الفجر…
قُبلة قُبلة يشرد ماء عيني بدم أنفاسك فيتشكل التفاح في بلادي…
ونفساً نفسا ينام خوفي كموال عربي في حنجرة كلماتك…
فاقرأني بقلبك ودلّني على سُكر وملح أعصابك المرمرية…
أنت الشعر،الوجع،الصلاة،الموت،الحياة والهوى…
اقرأني فأنت رجل بمثابة وطن…
اقرأني بمخيلة الشعر، لأجل الله،الحب والإنسان…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*