مرايا الحكواتي الأخير بقلم الشاعر البشير عبيد من تونس.

في الكتب القديمة اشراقات و هواجس
و في البيت المفعم بالحنين
صيحات و رؤى
لم تكن القوافل الاتية من بعيد
ذاهلة
و الفيافي صامتة
ليس لهم من خيار سوى الذهاب
إلى السراب قبل مغيب المرحلة
ليس لهم دفاتر يكتبون على صفحاتها
هروبهم من العاصفة
و ارتماء الجسد في النهر المتاخم
للضباب
هنا كانوا يسالون القوافل
عن دهشة الرؤيا
واقتراب المراكب من المرافىء
قادماً من بعيد و تاخذه خطاه
إلى الينابيع
كانه الرجل الجسور الاتي من فيافي
الزمان
منفتحا على كل الجهات
و مرتبكا تراه العيون حين تمر الجموع
هذه مقصلة أم بوصلة ؟
يسالني الرجل الشريد قبل الغروب
اسمي البلاد نافذة للحلم المستحيل
و الانامل تكتب الوصايا للصبايا
قبل ذهاب الفتيان إلى المعركة
كيف صار بامكان الفتى ان يسير و جيدا
و لا ترتبك الاصابع ؟
كيف نام الولد الكسيح على رصيف
السور القديم ؟
و غاب عن المشهد صهيل الخيول
الأمنيات هي البوصلة
والذكريات هي الروح الطالعة إلى الاعالي
لا صوت يعلو فوق صوت السنبلة
هنا ارق اللغات و ذاكرة الحناجر
في الضفة الأخرى من المكان القصي
تباغتنا الفصول بامطار الذهول
و اخضرار المسافة بين الصوت و الصدى
غريب هذا الفتى و لا يزعجه الزحام
صامتا تراه العيون
و الايادي ترفع الرايات قبيل مجيء
العاصفة
ليس كل ما تقوله الاناشيد ذهاب بالكلام
للامنيات
بل عناق الجريح و الاسير الأخير
هو البوصلة
في الكتب القديمة اشراقات و هواجس
و في الضفة الأخرى اقاليم منسية
الفتى القروي يكتب على الدفتر المدرسي:
لا أخاف من غيوم المرحلة
يداي تلمس ورقات السنديان
و خطاي على الجمر
في شهر اذار يزهر اللوز و نوارة الروح
في الشارع القديم يكتب الحكواتي :
لست معاديا للقوافل
لست خصما للنشيد الاتي من بعيد
لست شريدا و لا عنيدا مثلما كتبته التقارير…
يداي تسبق خطاي
و لست هاربا من ذاكرة الانحياز
لي في المرايا طقوس
و لي في البلاد أولاد و أحفاد لا يخافون
من بريق العاصمة
البشير عبيد
شاعر و كاتب تونسي
15 افريل/نيسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*