دبابيس… بقلم الشاعر بقلم الشاعر زياد أبو صالح من فلسطين.

كفاكم هرولة … !!!
عجبتُ لأمرِ …
أصحاب العباءَات والدشاديش
من دولنا العربية
يحيونَ كل يومٍ
مع أعداءِ أمتنا … حفلةْ … !
يرقصونَ … يضحكونَ
يشربونَ الأنخابَ
على إيقاعِ العودِ و … الطبلةْ … !
لم يزوروا مكة ولا القدس أو غزة
صارت عندهم ” اسرائيل “
قبلتهم وحليفتهم … المُدللةْ … !
ألم يخجلوا من أنفسهم
ألم يعرفوا بأن :
مسرى نبينا محمد
يدنس كل يومٍ
وأولى القبلتين … مُحتلةْ … ?
ياإلهي:
يحرقُ أطفالنا
تجرفُ مقابرنا
تهدم ُ بيوتنا
لكن تقوم الدنيا ولم تقعد
لوضاعت لمستوطنٍ كلبة …!
على أبوابِ أقصانا
يقتلُ شبابنا بدمٍ باردٍ
يا للعار …
حكامنا يهرولونَ للتطبيعِ
مع دولةِ الاحتلالِ
من فوقِ الطاولةِ ومن تحتها
لعنة الله عليهم
أصبحت رائحتهم نتنةً
كرائحةِ … ” المزبلةْ ” … !
لماذا نسيتم … ؟
قضية العرب الأولى
صار شغلكم الشاغلُ
ما هو فريقك المفضلُ
أو مطربتكَ … المفضلةْ … !
هذه البلاد بلادنا
كل احتلالٍ إلى زوالٍ
مهما طال الزمان أم قصر
ليعلم القاصي والداني
أن كل طفلٍ من أطفالنا … قنبلةْ…!
رحمات ربي عليك صدام العرب
هتف لفلسطين وأهلها
في يومِ عيدِ الأضحى
يا للعار على حكامنا المرتزقة
وضعت رقبتهُ تحت … المقصلةْ … !
أيها الخونة :
توبوا الى الرحمنِ قبل رحيلكم
” نحن خير أمةٍ أخرجت للناسِ”
كفاكم هرولةْ … !
لا خوفٌ علينا
ما دامت الماجدات
يلدنَ كل دقيقةٍ
بطلاً أو … بطلةْ … !
أيها المرابطونَ في ديارنا
لكم ترفع القبعاتُ عالياً
بكم نفخر … ونكبرُ
لكلِ واحدٍ فيكم
ألف تحيةٍ و … قبلةْ … !
( زياد أبو صالح / فلسطين )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*