بين حرف و فِلْس… بقلم الشاعر ظافر كرشاد من تونس.

أجمع أحرفي
أجتث جذور صفحات بالية
أمزق أوراق الماضي
فتنبت من رحم البقايا صفحة
لا بيضاء و لا سوداء
أقارع أحرفي
تارة أرفع و تارة أنصب
فتغالبني الشَّدّة تنوينا
لا رُفع مبتدئي
و لا نُصب خبري
فكل المضافات ساكنة
لا رفع و لا نصب و لا كسر
هل مات الإعراب في لغتي ؟؟؟
هل هزم النحو و قتل الصرف ؟؟؟
هل بات العروض خبرا ؟؟؟
أستجمع ذكريات الضاد
دروس نحو و عروض و صرف
فلا أجد غير حرفي ينكرني .
ها حرف رسلك
هل تنكرت لقلمي ؟
هل نسيت رعشة ريشتي ؟
هل سئمت فيض حبري ؟
ينتفض الضاد ساخرا
ويحك ظافر
هلا دققت النظر ؟
هلا تركت مكتبك البائس ؟
افتح نافذة جيبك و انظر
كل الحروف ترقص
و حرفك ينحب .
ويحك هل غفلت دهرا ؟
وقع الدنانير يُرقص
كل الحروف و يُسكر
و حرفك البالي يرقد
بين حبر و فكر .
ظافر …
هل تظن حرفك يصطبر ؟
لا و لا و لن و كلا
فكل حروف العصر ترقص
و حرفك البائس ينتظر .
فلترقص و حرفك طربا
لوقع فلس و دعم
أو فاحمل قلمك و ارحل .
هيهات أرحل هيهات
ففلسكم فان و لكن
حرفي باق لآن
تالله لن أرقص بل أخلق
من ضادي لغة و شعرا
ستولد اللغة نصرا
و سيصدأ فلسكم قهرا
لا الضاد تشترى و لا الحرف
بل هي ضمائركم تُعرَضُ
مزاد خاسر رابحه
بل علج باع حرمته
الضاد فخر مذ
نزل وحي السماء يرفع مُرسَلُه
فلا دام فلسكم و لا زاد
و لا دام دعمكم و لا عاد
أقسمت على شرفي
قسما بحرفي و ولدي
لأرفعن حروف لغتي
لو نُصب خبري و مبتدئي .
#ظافر_كرشاد
04/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*