خبز و ماء… بقلم الشاعر لطفي الستي من تونس.

بين متاهات الفناء
أتمسك بما بقي في من كبرياء
في عتمة الأيام…
بين عشق للأرض
و توق لأردية السماء…
ليست أحجية ضائع
ولا ناسك صدق بآدم …بمريم…
إلى آخر الرسل و الأنبياء…
لست من حواشي السلاطين…
و لا ممن يقفون في انتظار السخاء…
متمرد على دنيايا…
على حاضر…على مستقبل…
على أوراقي…على مواثيقي…
قانع…بخبز و ماء…
أرقب في الظلمة بياضا…
سيمفونية تحطم أزلية الأسطورة
رضوخ زمن…
يقبل…يدبر…
بين شوق و حنين وعناء…
يغدق من القرابين…
عسى العيون تتفجر في قلب الصحراء
باحثا عن سبيل بين العواصف و الأنواء…
أرسم باحات يلتقي فيها الأوفياء…
الذين هامت أنفسهم بعشق أرض
بعشق وطن…
السيف فيه معول…
يقطع رقاب التخاذل و الإنحناء…
فرسانا…أسيادا…
يقرعون كؤوس العشق لأرض
حول موائد..
عليها خبز و ماء…
بقلمي: لطفي الستي/ تونس
05/04/2022

Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*