دقت الأجراس.. بقلم الشاعر عبد الفتاح العربي من تونس.

رنين و رنين
يصدر من أعلى
تهز رأسك إلى أعلى
فلا ترى غير الصدى
فتنساب في ألحان تعم رأسك فقط
تنظر لذاتك فلا ترى غير الصنم
لا شيء يتحرك منذ سنين خلت
توقف كل شيء
تسمع كلام هنا و هناك
فقط كلام و حراك
لا شيء يتحرك
الصنم ينظر إلينا
هو يتحرك ذاك الصنم
لكن نحن في أماكننا
نسمع دقات الأجراس في كل مكان
نمشي و لكننا واقفين في مكانينا
نسترق النظر من بعضنا البعض
نهمس تارة و نصيح أخرى
بقي فينا فراغ
مملوء بالهواء
مازال رنين الأجراس يهتف فينا
لكننا صنم
لا نتحرك إلا في الفراغ
نتلوى في عاصفة تدور حول نفسها
و تلوي كل شيء فينا
حتى عقولنا و أمانينا و أحلامنا
تفقد نكهة الحياة و تحصد
الزرع الأخضر و اليابس
في جذورنا تقتلع عروقنا
تمتص دمنا
تفرغ داخلنا و تبقينا قفص
يسجن الإنسان فينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*