على بحر من قصيد… بقلم الشاعرة آمنة محمد علي الأوجلي من ليبيا.

غافية على بحر من قصيد
نسيج من أنات وفحوى
اقاصيص
تبرق كقوس قزح
في دروب الضباب

أعبر اوار الصيف
وأنز ترانيم تغلي
بها أورطى الليل
فأنساب شجرة
دراق
نارنجة
اصيص ياسمين

تجرحني اصابع
وعيون..حارقة
تمتهن الرغبة

وسط سيرة البياض
واعوجاج سنديان
الوقت.وتحت نوافير
القلق وفي حضرة
الغياب والحزن

اتهادى شجرة توت
معتقة انزرع
زهيرات لوز
اعانق ظلا طويلا
لا ينتهي
ليأخذني في صدره

باشرعة فراشة
ارفف وأسيل
نغما لم تألفه
نقرات الراقصين

وعلى رتق الموج
اتدحرج حورية
تغمرها تمتمات
المرجان الاحمر

أقرئني وأكتبني
وانتظر جريان النهر

آمنة محمد علي الأوجلي.
بنغازي/ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*