طقوس الصبر… بقلم الشاعر لطيف الخليفي من تونس.

سكون الليل
يحملني إلى البحر
فيداعبني همس الموج
ويمزق صوت النوارس صمتي
ويذبل نور المنارة…
فاختفي وراء دخان سيجارتي
وارقب تلكم النجوم
عل المراكب هناك
………..تريد العودة
دفءالفراش الوثير
يميت الصبر
ويروي صلوات الصمت
ويغتاب كل الأمنيات
حين تسافر بعيدا
وتركب ظهر اليم…
وتحبل الافكار بشتى الأغنيات
فتبتسم صباحاتي
وانتظر ذلك الفجر
لاصلي في محراب ود الود…
تزهر الاماني
وتورق كل الأشجار
ويحتفل ربيع العمر بتلك الأماسي
وينقذ صبر
…….ويتلهف للقاء ارضه الخصبة
حين تصبح وحين تمسي
ويدون كل تفاصيل دقات قلبه
ويرتجف طويلا…طويلا
ويرتل ٱيات الحزن …
ويشتهي السكون…
صوت البحر يغازلني
ويمازج موسيقى كلثومية
تداعب سمعي
وتحمل كل الذكريات إلى هناك
إلى الرمال الذهبية
التي ترسم لي طريق الوقوف
وتكسر ظلي
وتدوس ابتساماتي
فيرتجف قلب الهوى
ويضم بعنف ٱخر ضحكاتها
فينذر البحر بالتوقف لحظة
والمد يسكن نهائيا….
كم أنت جميل …أيها البحر….

لطيف الخليفي/ تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*