تسألينني.. بقلم الشاعر شكري السعيدي من تونس.

تسألينني كيف
يجعلني الحزن دونك
و هل يحلو البقاء
هل أصير أكثر حكمة
في إختيار الأمثل
أم هل أصير
ذكرا لبعض
عيال الله
الهبلاء
هل أصير أجمل
أم يقبّحني
عدل الله
لأنّي ما كنت لك
أصلا أو جذعا
ذات لقاء
أم تتقاذفني تلك
الرياح
التي تنتظرني
عند كل ساقية
و ميناء
فتجعلني أمثولة
من
حكايا الله
تأليف بعض أولائك الغواة
أصحاب السفن المشرّعة
عند كل ميناء
تبا كيف سأكون
عندها
دونك
بعدك أم
قبلك
أربكتِ كلّ
اتجاهاتي
يا امرأة
نازعت عنّي
عقلي و حسّي
و كلّ النّساء
و في البداية
كان الخلق
و كنت أنتِ
فلم كلّ هذا التساؤل
أطرحه
و أنت كلّ
السؤال
وفي النّهاية
لن ترحلي
فليس لك تأشيرة سفر
بعدُ منّي
فقد التقيتك للتوّ
و اخترتك
إجابة
قبل كلّ سّؤال
شكري السّعيدي
21/06/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*