رطب المنى… بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب

لازقة بفوهة الحنان،

تأبى الانجراف

على خطى واهية

تتأبط وهن إنسان

سئم سراب أوهام

تعرت من أنين الوطن.

ماتت الأحلام شاردة

وانتحرت أشلاء البسمة

على شفاه الاحتضار،

حبلى بقمح قبلة

يزرعها الأمل عناقا

بضوء نهار

يرسم وهج ليل

بعقارب ساعة مهترئة

تنبذ صدأ عبور الأماني

بتأشيرة الصمت.

لوعة المنى ..

تبهر ثغر الشوق

واشياء النور

تلتحم بأشعة مدى

منتشي الشراشيف

على رصيف لقاء

بألوان الشغف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*