هذا الوجع وجعك انت ! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس

هذا الوجع ؛؛؛؛
وَجَعُك أنت !!!!
لا تدعهم يرسمون
لوجعك خارطة !!!!
لا تدعهم يقرّرون
تاريخ فتح جرحك !!!
أو تاريخ لانتهاء الصلوحيه
قرر أنت بنفسك !!!
تاريخ العتمة والضياء

وَجَعُك الفظيع
بحجم نزف وطنك
وجعك التي تتمتدّ
مسافته من الأرض
إلى السّماء ؛؛؛؛؛؛
وجعك هذا الذي
ماانفكّ ينخزك ؛؛؛؛
تذكّرْهُ !!!!
ضعه نصب عينيك
دائمَا !!!!
تذكّرْ به بؤسك ؛؛؛؛؛؛
وبؤس كل المساكين
والضعفاء
وَجَعُك ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تلك المرأة مناضله
أُمّ تنحت في الصّخر
حتى لا ينام أطفالها
جياعا والبطون خاويه
ماتت في حادث الشغل
هُدر دمها بدون ديّة أو فداءْ
هَدر دمها مسئؤولون اكفّاءْ

وَجعك ؛؛؛؛؛؛؛
أطفال حرب تشرّدوا
يَرْنون الى الأفق بعين دامعه
وقلوب تتساءل مرتابة حائرة
هل سيغادرون يوما خيم الشُعوب اللاجئه؟!!
هل سيعودون إلى بيوتهم ثانية ؟!!!
هل سيذهبون الى المدارس يوما ما ؟!!

وجعك ؛؛؛؛؛؛؛
ذلك الجندي الّذي نزف قلبه
حُبّا لوطن
أغتيل فيه برصاصة جبانة
الغادره
وَجَعُك خفافيش الظّلام ؛؛؛
تجّار دين ؛؛؛؛؛
الجرذان ؛؛؛؛
والعملاء ؛؛؛؛
مزّقوا أوطاننا
باعوها ؛؛؛؛؛؛؛
واسترزقوا بها

وجعك هائل !!!!
لا يقبل المساومه
لا تدعهم يساومونك
على حجمه ؛؛؛
على وزنه ؛؛؛
على طوله ؛؛؛
على عرضه ؛؛؛؛
لا تترك لهم فرصه
لتحريفه او تجميله
في حملاتهم الانتخابية
البلهاء !!!!!
لا تترك لهم فرصة
لمقايضة صمتك او دعمه
كدعم الدولة للدقيق
والبنزين ،
و الخبز ،
والماء …

خذ وجَعَك كلّه
مكلّلا إحباطا
واِبحرْ به تِطوافا منذ هزيمة
الأندلس مرورا بِبيْع القدس
واُرسُ به عند الربيع العبري
وابكِ دمع قلبك بسخاءْ
ثم انهض !!!!!!!
و ابصق !!!!!!!
في وجوه الخونه

يا أوجاعى أنا
على أوجاعك أنت
كوني نارا عاتيه !!!
كوني ريحا عاصفه !!!!
أو تكلّسي ؛؛؛؛؛؛
حجرا من سجيل
نرجمهم بها !!!!!!!

بثينة الهرماسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*