أسعد طه ويحكى أن: بقلم سارة الهامل من الجزائر

إنما أعمارنا بالحكايات وليست بالاعوام ‘ يشعر المرء بغزارة المخزون الثقافي والمعرفي ‘وكثرة التجارب ‘إذا كانت حياته زاخرة واحتاج لنقل هذا الكم للقارئ او الآخر أيا كانت صفته. بقوالب متعددة ‘وتحتوي قيم مختلفة ورسائل متنوعة. له هدف عميق من إيصالها. أسعد طه واحد من آلاف الأشخاص الذين نقلوا ووثقوا وكتبوا حكاياتهم. والرجل صحفي في الجزيرة. صاحب البرنامج الشهير “يحكى أن ” مصري الجنسية ‘من منطقة سيناء “السويس ” ترعرع هناك وهاجر المنطقة أيام حرب 67…الطفل ابن عائلة مثقفة ‘حسن المنشأ والتربية ‘نمى على حب لغته وثقافته وتاريخه ودينه ‘ناهيك عن المنهل الغزير منهم ‘بحكم البيئة والعائلة في مقالات كتابه هذا ينقل لنا كيف يجتمع الضدان ‘في توثيق لحظة الحدث في حياة الصحفي ‘وكيف يكون العجز ومدى الشعور بالألم. انت إنسان و صحفي ‘عملك في مواقع الحرب مهني لا إنساني ‘لكن هل يختفي نداء الإنسانية ؟ كيف ستكون نفسية الصحفي الذي يصارع قيم الإنسانية وواجب المهنية؟ وماهي كمية الألم العالقة في نفسه ؟ ويقول أسعد طه : مهما هزمنا اليأس والألم ‘إلا أنه يبقى عالقا في الذاكرة ويطاردك.. هل للكلام جدوى ؟ بعد قراءتي لما وصف الكاتب ‘وجدت أن معاناته في النقل للأحداث والأخبار ‘توازي بدرجة أقل ‘درجة المظلوم الفاقد أو المفقود ‘تخيل حادثة هروب أفراد من العراق إلى اندونيسيا ومنها عبر عبر زورق يشق المحيط إلى أستراليا ؟! ‘وتفقد في الرحلة الطفلة والابن! أو الزوج ..وصور مشهد نجاتك بروحك تاركا جثث أحبابك طافية على سطح الماء! يمر بين الثانية والثانية في مخيلتك! كيف سيمر عليك ؟وكم سيحضرك فيما تبقي من حياتك ؟..في الخير وجب الكلام وهناك جدوى من البحث والكلام… عشق مدينته ووطنه وصار بينه وبين أرواح الأماكن التي يزورها عشق وحب يشتاق تارة وتشتاق هي أخرى.. تجلى عشقه في كل الأماكن الزاخرة بالتاريخ والحضارة ‘الناطقة ثقافة عمرانية أو فسيفساء بشرية متعددة في منطقة واحدة ‘هته الأرواح الجميلة تأسرنا ‘تجبرنا على حبها ‘وأرواح الأماكن أعلق في القلب والذهن ‘والروح

One Reply to “أسعد طه ويحكى أن: بقلم سارة الهامل من الجزائر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*