“عسلٌ آدمي” بقلم الكاتب اخليهن سيدي بوبكرمن موريتانيا

تتمتعين بأنوثةٍ طاغيهْ
تسبين كل الجوارحِ
في لحظةٍ مائيهْ
تذبين كل الشموع
في مقلتيكِ
ويديك و نهديكِ
كجزيرةٍ نائيهْ
ساخنة جدا و تذهلين
العقول كنشرةِ الثانيهْ
تراقصين الجفون
عندما تنظرُ إليكِ
كجنةٍ بعيـدةٍ، لا
تُسمع فيها لاغيهْ
تلتصقين بالفواصلِ
وتسكُبين المفرداتْ
على روح “الخليل”
ليكتب “القافيـهْ”
وما إن كتبها حتى
تشكلت عناقيد اسمكِ
“سوميةَ” أو ساميهْ
فاسقيني لأرتـوي
من مياه عينيكِ
أيتها الساقيهْ
فلا تفارقيني إلا
لتعودي و تؤوبي إلي
في كل جزءٍ من الثانيهْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*