الكأس… بقلم الشاعر ظاهر الطائي من العراق

لم يبق الا الكأس يجمعنا ويلهينا
فما عاد لنا وطن يحمينا و يئوينا
مع الندامى يطيب ذكركل مافينا
حوارنا دوما بكلما حولنا ويعنينا
كلامنا شاب له رأس كل من فينا
فالخوف والارهاب مازال يدمينا
حتى الغناء فهو شدوا في أماسينا
المحمداوي الصبي منهن اغانينا
لنطرب النفوس رغم كل مئاسينا
هكذا الأيام دوما نمظيها وتمظينا
حتى الطيور التي تشدوا تناجينا
قد هاجرت عنا ما عادت تناغينا
الخوف والدم مازال يفنيها ويفنينا
ظلت سوى الغربان تنعق بوادينا
ظلت ذئاب الشرتعوي في ليالينا
تسمع نحيب للثكالى في نواعينا
راياتهم السود تعلو فوق اراضينا
فلا ربيع يمر بنا ولا وردا بايدينا
صبخة اراضينا والكسوب يدمينا
أنهارنا دما تجري بعموم وادينا
لكنه الوطن بالأمه يبقى يواسينا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*