لا مدن تكبر في احلامي..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

وكان هذا الليل مبتور الروح
لا مدن تكبر في احلامي
لا شوارع تتسع لفرح الاكورديون
حتى اصبع الشعر مجعد الجبين
هناك رسام يعبث بنحته
يتسلل البياض الى شعر فكرة
داهمتها الحيرة
وطني يئن داخل صدري
يرتق كفنا للشهيد
هناك ثقب في سماء الليل
حفرته وردة تسلقت بعطرها
رافقت روح الشهيد
ايتها الارض الطاهرة
تلفظي جسد الارهاب
انثري في لحائك بخور التراب
وفجري تحت قدمه
انهار اللبن والعسل
اسقه خمرة الجنة
حيث لا حزن ولا نصب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*