إلى باصطوف..! قصة قصيرة جدا بقلم الكاتب عبد الله المتقي محمد من المغرب.

L’image contient peut-être : ‎‎‎عبد الله المتقي محمد‎‎, plante, lunettes_soleil, arbre et plein air‎

نهض من نومه مثقلا في الساعة العاشرة إلا ربع ، أعد إبريق شاي ، تناول خبزا وجبنا ، وبرتقالتين ، ثم دخل صفحته بالفايس بوك ، ليقرأ الرسالة التالية : ( خرجت روحك عزيزي البارحة في منتصف الليل ، البركة في رأسك ، واليوم في العاشرة موعد دفنك )
لم يتجهم .. ولم يغلق النافذة خوفا من الموت الذي قد يغير توقيته مثلا ،فقط ، قال لنفسه في نفسه ( أنا ميت إذا أنا أدفن ) ، ولم يتوقف عن الضحك الصاخب ، وبعد أن جفف دموعه ب( كلنيكس) مستعمل ، تطلع إلى ساعة الحائط ( إنها العاشرة صباحا ) ، ولم يمت .
كل ما في الأمر أن الرجل قرر في النهاية ، أن ينزل سلم العمارة كي يعيش ما تبقى من وقته الميت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*