بنات الشمس إناث الكتابة… بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

نحن من نوع البسيطات جدآنشبه مكعبات السكر بفنجان شاينحمل مزاجا متعددا ووجهاجميلا واحدا ..كالبن مثلاكالبن مثلاكالبن مثلاتجمعنا المشاعر لا الحب********نحن من نوع البسيطات جدآأنجبتنا الطمأنينة في وجه الشجرةوالتفاصيل على خاصرتهانباتنا اضغط هنا للمزيدبنات الشمس إناث الكتابة… بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

تعويذة .. بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

جسور بهذيانه ..يرقص على ركح القصيدةلمعت في عينيه حربتدارك ..بين أن يلقم فرساأو يشحذ سيفاويترك لبيادقه الصهيلعاد ليلقم رأسهمن ثقب النخلةوعاد لينام ..!غادره ظلهجاء كوكب ليوقظهكهل مترهل في فزعتهشمر عنه اضغط هنا للمزيدتعويذة .. بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

البحث عن قصيدة للقتل…! بقلم محمد السبوعي من ليبيا.

لم يبق الكثير من حقول الفواصلوالرصاص ..ضع قلبك على حجر أسودوأطمئن للدفءفي رمضاء الفكرةلا تنعق كالغرابولا تصغى للنقيقوبين أن تحل أحجيتكأو تفر …!وأنت مستلقي على الريحأو تصطك أسنانكوترتعد فرائسكللالهام …!

أنت تجاهد ..!؟ بقلم الكاتبة أميمة خليفة من ليبيا.

تحاول جاهدا تخيل اللحظةلكن مخيلتك معطلةولسبب ما لا تعمل !تسترجع متى تحولتمن الصباحات الفيروزيةلبكائيات درويش،من جسد طموحلدير راهبات، تاركا خلفكاحتفالات القصيدة..تلك التي شهدت سقوطذاكرتك اللبنية،مكر اللحظة،أزياءها الفاتنة،وما دفعك لصرف الجميععن اضغط هنا للمزيدأنت تجاهد ..!؟ بقلم الكاتبة أميمة خليفة من ليبيا.

كانت تود..! بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

كانت تودأن تقول ..مرت كريح على شفير الكلامعد ثانية ،أيها البرقالرمل …الجدول …البركة تحفو بك ..!فرد النعناع عطرهونثيث الطل يمتد للبعيدمرت ترفل بعطرهاكالحديقة في النسيمقلت …عد ثانية لتقول …أعاضد الريحهل اضغط هنا للمزيدكانت تود..! بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

براءة…! بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

في ظنها تحفو بختن الفحولكم ريح فتنت هذا النكاحولم ينضج طالعهاهي براءة …!من صهيل خلف البابهي صقلت صارية للمراكبمن يرحل معها ..!من يأخذ بالرطناتعلى حمار مسن قد لا تصلمعلقا بين اضغط هنا للمزيدبراءة…! بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

لا أحبكَ يا بلادي! بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

لاتبحث عنكأنت لست في القصيدةأو ديواني الأخيروبعيد كل البعد عن أدبي.أزرع الشمس كل يوملأجلك ،لأجل أميوجارتنا العجوز !أزرعها في ساحة منزليحتى تشرق في بلادي!وتختفين ياظلاليعودا تلو آخرأتبعك وأهرب من حدود اضغط هنا للمزيدلا أحبكَ يا بلادي! بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

الحرب بوجهة نظر أخرى..! بقلم الشاعرة نورهان عبد الحق من ليبيا.

الحرب بوجهة نظر أخرىتبدو رطبة أكثردافئة بطريقة ماواضحة بشكل لايصدق ،الحرب بوجهة نظر المطرضحكات ساخرةطرقات طويلةإلى النجاة ،الحرب بوجهة نظر الدخانصورة ضبابيةسعال الكراسيسراب !الحرب بوجهة نظر الغابةعصافير طائشةأغنيات يافعةسنابل ذهبية اضغط هنا للمزيدالحرب بوجهة نظر أخرى..! بقلم الشاعرة نورهان عبد الحق من ليبيا.

لم أكبر بعد..! بقلم الشاعرة نورهان عبد الحق من ليبيا.

أنا في السابعة أو الثامنة من عمريولم أستطع يوما التخليعن هذه الأعوام تحديدا ،أنا العالقة مع حكايات الجدّات التيلا أذكر نهايتها جيدا ،أو ربما لست أذكر سوى النهايات التي صنعتها اضغط هنا للمزيدلم أكبر بعد..! بقلم الشاعرة نورهان عبد الحق من ليبيا.

لايشبه حب الطفولة… بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

قصاصة ورقية أو جريدةمالذي قد تحتفظ بي أكثر فيه!!هل يكون أحمر الشفاه،أحد قرطيّ،منفضتي النحاسية،تذكرة أول فيلم سينما معا،أم يكفي ما يشعرني بالغيرة على الأكثر“مجسم فينوس “؟!وحدها الغيرة تجعلنيأفكر بجنون .. اضغط هنا للمزيدلايشبه حب الطفولة… بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.