آيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى … بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس / فرنسا.

آيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى …و أنْ تَمُدِّي شَهقَةَ الدّهشَةِ إلى حَلْقِ الغَيْمِ بِحَبْلٍ و كيْفَ لي أن أَحُطَّ قَدَمِي على الأرضِ ؟-عُودِي على جَناحِ الشِّعْرِ رَسُولةً اضغط هنا للمزيدآيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى … بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس / فرنسا.

مهن الحقد.. بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

       تعرف المهن على أنها مجموع الأعمال التي يقوم بها الأفراد شريطة التوفر على قدر كاف من المعارف والتدريبات والمهارات في مجال ما. لكن، هل خطر ببالنا يوما وجود مهن اضغط هنا للمزيدمهن الحقد.. بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

انقسم ظهري يا فاطمة..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

انقسم ظهري يا فاطمةوانا ابحث عن عطركفي قميص قلبيكل الطيور سمعتصهيل دمي….وانت المتوارية خلف غابة الجمرانقسم ظهري يا فاطمةوقمصان قلبي لا يرتقهاالا ريحك…..تعبت ابحث عن اشاعةاسمها الوطنويدي مبتورة لا تصل اضغط هنا للمزيدانقسم ظهري يا فاطمة..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

ليت ما مضى بقلم الشاعرة لالة فوز أحمد من المغرب.

لم يكن سوى بعض قطرات ماءعلى نافذة النسيان.لكن الذاكرة أبت إلاّ ان تذكر،تذكر بصباحات ندىعلى افنان القلببابتسامات عابرةبمذاق كالقِطربتلويحات من شقق جدار الغفرانبعطر الكولونياالمنسكب على معطف ثلج السنديانليس ما مضى اضغط هنا للمزيدليت ما مضى بقلم الشاعرة لالة فوز أحمد من المغرب.

تعليق وقراءة انطباعية لقصيد” مازال هناك متسع من الجنون” للشاعرة هندة السايحي بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

” مازال هناك متسع من الجنون”عتبة العنوان تفتح افاقا للشاعرة لتمارس جنونها الشعري برؤية واضحة وعاقلة لمسيرة الحياة بما فيها من تضاد وتناقضات،من لحظات فرح والام… نجد الأنا الواعية تسافر اضغط هنا للمزيدتعليق وقراءة انطباعية لقصيد” مازال هناك متسع من الجنون” للشاعرة هندة السايحي بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

سريرٌ على طرَف العالَم بقلم الكاتب سمير العوادي من المغرب.

حياةٌ مللتُها، وليس لي بها نفع، أحتاجُ أن أبيعها، فهل ترى أجدُ من يشتري! هذه مأساتي الحقيقية. ومقدرتي عن البوح أقل بكثير من أن تُساعد على ذِكر كل تلك اللحظات اضغط هنا للمزيدسريرٌ على طرَف العالَم بقلم الكاتب سمير العوادي من المغرب.

الرزانة المصطنعة كشكل من أشكال النفاق التقني بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

      تدل كلمة الرزانة في اللغة على معاني الوقار والحِلْم والثبات والسكون والثقل والاتزان والتُّؤَدَة والتَأَنّي، إلخ. وهي بذلك، أي الرزانة، صفة جميلة وخلق كريم إذا اتصف بها الإنسان، ذكرا اضغط هنا للمزيدالرزانة المصطنعة كشكل من أشكال النفاق التقني بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

كأنّ هذا الصباح يعلن عليك الوجد! بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر .

منذ أحبّك وحتّى آخر القصيدة.. كأنّ هذا الصباح يعلن عليك الوجدالوجد طفل يرميني بحصاة ويخطئ اسمك على جبينيالوجد غيمة تهزأ بي بينما أعلن أمطاريالوجد فاصلة منقوطة بين الشهقة والشهقةالوجد رجل اضغط هنا للمزيدكأنّ هذا الصباح يعلن عليك الوجد! بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر .

جديد درجة ثالثة بقلم الشاعر مداحي العيد من الجزائر.

سلوا وطني إذا خفيَ الجوابُيُجيبُكُمُ بما يحوِي الكتابُ…فكمْ سَفهًا بِنا أزرَى لئيمٌيُحقِّرُنا فأرداهُ العِقابُ…ألا يدري بِأنَّ الحُرَّ حُرٌّكنحلٍ لا يُرافقهُ الذُّبابُ…فلا يُبتَاعُ في سوقٍ عبيدٍوإنْ مَكرَتْ بسَيِّدِها الذِّئابُ…ومهما طالَ ليلُ اضغط هنا للمزيدجديد درجة ثالثة بقلم الشاعر مداحي العيد من الجزائر.