مرحبًا…. بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

مرَ وقتٌ طويلٌ وأنتَ عالِقٌ بحنجرةِ الكِتابة، تشتاقُكَ الحروفُ والبوحُ عاجِزٌ عنك! متي تخرجُ من سِردابِ الفِكرِ هذانصوصًا أتحملُ وِزرَ السُوءِ عنها ولو كانَ الثمنُ تسرُبي عبرها ولِسِلالِ المُهملاتِ الحزينةِ اضغط هنا للمزيدمرحبًا…. بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

الزوجة البدينة بقلم الكاتبة نسرين محمد من السودان.

إن تعطرت هذه البلاد بالعطور التي تُعدّ للعروس، ستظل نتنة.قال وهو يترنح في خطواته بحذرٍ؛ كأنه يتعلم المشي للتو. يمسك بقارورة ماء؛ سقطت من يده ، نسي أمرها. عاد إلى اضغط هنا للمزيدالزوجة البدينة بقلم الكاتبة نسرين محمد من السودان.

بي تحترق الغابه … بقلم الشاعرة نوال حسن الشيخ من السودان.

أنا صوت الحب والعشق.يشتعل جسدي بالإشتهاءات..ولهي يطوي المسافاتلأفيض عليكفليكن حلماً، ولتكن أمنية لا يهم..يكفيني أنني ابتسامة بين شفتيك..طوقني بيديك،دثرني بدفء أنفاسك،لأسعى بين الصفا والمروة.. بين ذراعيكدعني أسافر في عينيكدعني أبحر اضغط هنا للمزيدبي تحترق الغابه … بقلم الشاعرة نوال حسن الشيخ من السودان.

جثة لشاعر …! بقلم الشاعر محمد عبدالعزيز احمد ادم من السودان.

حين وجدوهكان في حلقه زهرة قبلها لتوهفاشتبه المحققين بالذهرةولأنها كانت قد امضت الليلة في فِراش كأس مكسور القلب والثمالةلم يثبتو عليها التهمةوجدو في فمه ايضاًخمرة مغشوشة لم تغربل النادلة الشوك اضغط هنا للمزيدجثة لشاعر …! بقلم الشاعر محمد عبدالعزيز احمد ادم من السودان.

الهراء… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

سوف أقتل البؤسو أحبسها في تابوت من الفراغبكتاباتي المتهورةالتي مدادها نزيف إمرأة حاضتيهرب منها الأقذار بأنها نجسةلكنها جميلة لتعرية قيمهم القبيحةفما أروع هذه النجاسة!!!!!أدمنت تسديد طعنات غدرة لهابكلماتي الخادشةالمجردة من اضغط هنا للمزيدالهراء… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

مَطَرٌ و رِيحٌ خَلفَ النافِذة .. بقلم الشاعر منعم رحمه من السودان.

مَطَرٌ و رِيحٌ خَلفَ النافِذة .. تُرى أينَ تَستأمِنُ العَصَافِيرُ أجنِحَتِهَا ؟ قَهرٌ يَستفرِدَ بالشوارِعِ جَبراكَاتِ البيوتِ حُرُمَات القُرى أشجَارُ القُونقُليزِ هَامَات النخِيلِ النِساء تُرى مَتى تُخرِجُ الأرضُ أثقَالَها ؟ اضغط هنا للمزيدمَطَرٌ و رِيحٌ خَلفَ النافِذة .. بقلم الشاعر منعم رحمه من السودان.

فى البُدءِ ..! بقلم الشاعرمنعم رحمه من السودان.

فى البُدءِ ..كَانَ الصهيلُ رياحاً ،فجَعل الله الخيولالبحرُ أُجاجاً ، ففَرت الله الماءالأرضُ ميتاً ، فكتب الله الأشجارفى البدءِ..كَانَ الوردُ ماسخاً ، فلقَحهُ الحُبالقلبُ فارغاً ، فصار الوطن .فى البدءِ..كَانَ اضغط هنا للمزيدفى البُدءِ ..! بقلم الشاعرمنعم رحمه من السودان.

لم تأسِرني الألوانُ يومًا… بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

لم تأسِرني الألوانُ يومًا ولا أذكر أن بي شغفٌ للأقمشةالمُطرزةِ والمُزهِرةالمُعبأةِ بالزينةِ والتي تحتفِظُ بلوِنها وشكِلِها لكنها مُبهرةٌ رغم أنفِ العادِية .. لا أملِكُ عُلبةً واحدةتهضِمُ تفاصيلَ أُنوثتي من عِقدٍ اضغط هنا للمزيدلم تأسِرني الألوانُ يومًا… بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

آخر لقاء..! بقلم الكاتبة نسرين محمد من السودان.

في آخر لقاء لناكان المساء مُمِلاًّيُشبه غيوم ملامح وجهك..!أمام فنجان القهوة حدّثتْني عنك جارة لنافأنكرتُ وجودَك ونفيْتُ حتى فكرةَ ظُهورِك!لكن كانت كذبةً بيضاء..!فلحن صوتك مازال يترنمبكلمة قلتَها لي أوّل مرّة اضغط هنا للمزيدآخر لقاء..! بقلم الكاتبة نسرين محمد من السودان.

ذاكرة من الوَلَه… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

أنا الظلام السيءيخدشني لعنات النهاريصعقني ثرثرة الخفافيشبين ضلاعي الفراغ أتبددتراتيل السكون يكتنفني……طريح الفراش……عند ضفة مثلث برمودايختلجني أمواجها بشدةكومة من كوابيسها يبتلعنيشذرات من الفراغتطعن روحيذاتي يتمزق إرباً….إرباًروحي رزمة من الإعياءلا أعرف….ثم….لا اضغط هنا للمزيدذاكرة من الوَلَه… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.