وأنت ميت ولا عايش ؟ بقلم الكاتب خالد محمد جوشن من مصر.

اقتربا من الخيمة ، واضاف الرجل :ولكنى لا استطيع المبيت بدون لحم ، كيف سأتعشى بدون لحم ؟ضحك زميله البدين ، وعلق دون ان يصافح اسوف : عليك ان تصدق اضغط هنا للمزيدوأنت ميت ولا عايش ؟ بقلم الكاتب خالد محمد جوشن من مصر.

طائر الحسّون بقلم الشاعر محمّد جعيجع من الجزائر.

مَطَرُ السَّما مُزْنٌ مِنَ الأنْواءِ …أحْيا تُرابَ الأرْضِ سُقْيَةَ ماءِبَعدَ الجَفافِ سِنينَ قَحْطٍ لازِمٍ …والخَلْقُ مِنْهُ مُخَيَبُ الإرْواءِورَوَى النَّبَاتَ صَبابَةً بِرُضَابَةٍ …فَسَقَى النُّفوسَ فَضيلَةً بِسَخاءِوالماءُ في وُدْيانِ صَبٍّ زاخِرٍ …والطَّيْرُ اضغط هنا للمزيدطائر الحسّون بقلم الشاعر محمّد جعيجع من الجزائر.

يا قاضي الحاجات بقلم الشاعر محمّد جعيجع من الجزائر .

يا قاضيَ الحاجاتِ هذه حاجَتي … إنّي ظلمتُ النّفسَ نفسي مُهجَتيفطرقتُ بابَكَ داعيًا مُتيقِّنًا … يا واسعَ الرّحماتِ اِقبلْ توبَتيوذكَرتُ اِسمَكَ خائِفًا مُتضَرِّعًا … يا فارجَ الكرباتِ فرّجْ كربَتيوسألتُ عَفوَكَ اضغط هنا للمزيديا قاضي الحاجات بقلم الشاعر محمّد جعيجع من الجزائر .

مرحبا بأطفالنا في شوارع بقلم الشاعر أنس كريم من المغرب.

مرحبا بأطفالنا في شوارعمدننا..في حدائقنافي ملاعبنا. ومدارسنا.يصنعون رسوما من الفرحالجميل الساحريمرحون ويفرحونفي كل الأعياد والأوقاتيحفظون أناشيدواشعارالأجداد والأسلاف.يلبسون كل أثواب الجمالبراءة وابتسامة..فعندما يسود الحبيمكن تحقيق المستحيلفاكبر هديةيمكن ان نهديهالأطفالنا.هي أن نكونقدوةحسنة اضغط هنا للمزيدمرحبا بأطفالنا في شوارع بقلم الشاعر أنس كريم من المغرب.

تَحـدَّ ! بقلم الشاعر فاروق الجعيدي من تونس.

تَحَـدَّ الرّيَـاحَ فَـأنتَ اللّهِـيبُإذا شاكَسَـتْهُ الـرّيَـاحُ اسْتَعَرْوكنْ مثلَ رعدٍ لغيثٍ قَـرِيبٍيُحَـوِّلُ شُـحَّ الْـغُيُـومِ مَـطَـرْوكُنْ مثلَ صَخرٍ تَصَدَّى يُذيبُعلَـى رُمْحِهِ مَوْجَ بَحْـرٍ هَـدَرْتَحَدَّ المِسَافَاتِ وارْسُمْ جَنَاحًايُسَـافرُ فَـوْقَ الرَّدَى وَالْحُفَـرْوحَوِّلْ رِدَاءَ الغُرُوبِ اضغط هنا للمزيدتَحـدَّ ! بقلم الشاعر فاروق الجعيدي من تونس.

عرائِسُ الْماءِ بقلم الشاعر عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ من تونس.

أزُورُ الطِّلَال بِعِزِّ اِنْتِماءٍوماءُكِ زغْوانُ رمْزُ اِرْتِواءٍشِفاءٌ و مِنْ تُونِس نحْو رُومابِمدُّ الْحنايا سما كِبْرِيائِيعرائِسُ ماءِِ تُشِعُّ بياضًابِقُرْبانِ وِدٍّ وَ لحْنِ النِّداءِفبِالْمعْبدِ كُنَّا عشْرًا دَواءًوزِدْ مِحْربيْنِ بِكفِّ اِسْتِواءٍقداسة”ٌ نِبْتُون”ُ ربٌ اضغط هنا للمزيدعرائِسُ الْماءِ بقلم الشاعر عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ من تونس.

الشاعر… بقلم الشاعر الحبيب اعزيزي من المغرب.

ولدت وسط محميّة مهملةوهذه القردة السيئة الطباعالتي ترفض الترويض البشريقيل أنها القصائدعليّ أن أقفز مثلها تمامامن شجرة عانسإلى أخرىوأقلّد الملك البدائيحين يمدّد عموده الفقريعلى أعشاب السّفاناكي يتثاءب للروتين العاليمهنتي الأساسية اضغط هنا للمزيدالشاعر… بقلم الشاعر الحبيب اعزيزي من المغرب.

الحقد الأسود..! بقلم الشاعر خالد عزالدين من سورية .

مللتُ الصمتسئمتُطول الأنتظارْمللتُ ..الضعف والخنوعوأصواتتحطّم القلببين الضلوعوشتات ..الخواطر والأفكارْسئمتُطول الأنتظارْاشتقتُلشروق شمس النهارْوسماع صوتموج البحارْفقد سحقتنيالأيدي الخفيَّةأصبحتُ الآنمجهول الهويَّةتتلاعب بيالرياح القويَّةتأخذني ..عكس التيارْمللتُالقيودسئمتُ الحصارْكلامي مقيَّدخلف السدودممنوع عليَّحتىالحوارْإلى متى أبقىأسير السجونكثير الهواجس اضغط هنا للمزيدالحقد الأسود..! بقلم الشاعر خالد عزالدين من سورية .

عامُ القيامة… بقلم الشاعر حسن رمضان من لبنان.

سقط الرهانفالصَّبرُ لم يُجدِما جنيتِ حِنطةًوما تذوَّقتِ الأمانلن تأتي السنابلُفلا يُزرعَ القمحُ في صخر صُوّانزهورُكِ ذابلةٌأبماءِ النار تُسقى ؟لا تُروى الحدائق بالدموعولن تُغْني عن الشمس الشموعأغيرَ الموتِ أعطاكِ الخضوع ؟صادرَكِ اضغط هنا للمزيدعامُ القيامة… بقلم الشاعر حسن رمضان من لبنان.

في عالم موازي بقلم الكاتبة أماني مرزوق من تونس.

في عالم موازي لهذا العالم البائس أعيش أنا و قهوتي و الكثير من الكتب و الأوراق؛ أعيش في هذا السواد لوحدي كما يقولون لي ولكنه بالنسبة لي الجنة … هنا اضغط هنا للمزيدفي عالم موازي بقلم الكاتبة أماني مرزوق من تونس.