قصيدة خلايا التجديد “من ديوان نفس الماء” بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

دعني أسافر كالريحأبيح …أهجو…أحرر ذاتي لأستريحدعني أحيا حرة ….انثر السلامأنقش العمر في رحلة الأمان أسترجع عوالم الضوءفي بؤرة التجديددعني ألم وألملم مدائن المعالينحو العلا قبل أن يفوت الأوان دعني أهجر اضغط هنا للمزيدقصيدة خلايا التجديد “من ديوان نفس الماء” بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

رعشة الموت ..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

هوميروس تعال نعدد ميتاتنا ندفن سويا جثث اسرار الكتابة ان تكون شاعرا…. قمة ضياعك مجنون مدينة نحن الغرباء فيها لا احد يشتري شاعرا لا احد يرفعك بالكتابة امهلني مسافة رمي اضغط هنا للمزيدرعشة الموت ..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

[ مشهد من نصّ طويل ] رَاعِيَةُ الوَردِ دائِمًا لَهَا ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

صدّقينييا امرأة –يُحرّرنا الحبُّ من أدرانِ الجِسمِودُونَ انْ يَحتَقِرَ الجِنسَيُبرقُ بنارِ سرِّهِتعالَيْ نشربُ من شُعلتِهِ المُتَوهِّجةونحترقُ بظلِّنَانكسرُ صراخَنا بالصَّمتِ الجَمِيلِدعيني أدنو مِنْكِتارةً بقوٌةِ قاتلٍ هَيفَانَطورًا بقوَّةِ مُحبٍّ لَطفَانَ دَعِي جَسَدِي اضغط هنا للمزيد[ مشهد من نصّ طويل ] رَاعِيَةُ الوَردِ دائِمًا لَهَا ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

ذات تساؤل ..! بقلم الشاعرة هند مرشد من سوريا.

أين رحلت تلك الابتساماتالتي اعتادت أن ترتسمعلى وجوهنا ؟كيف تلاشى فرحنا ؟و غدت أيامنا غائصةفي العراك والهواجس والقلقيعصف بي ضياع مريرفي عينيك ..أبحث عن جوابو في نفسي ..أبحث عن طمأنينةفتصدني اضغط هنا للمزيدذات تساؤل ..! بقلم الشاعرة هند مرشد من سوريا.

حبك..! بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سوريا.

حبكيأخذني من ذاتييقسمني..عدة أجزاءِفي كل جزءحكايا من حكاياتيوتوق إلى عشقهو الأجمل ..هو الأطيب..هو كل مافي حياتيوهذا القلب يسكننييرحل عنيفي معظم الأوقاتِإليك دوما مقصدهودرب لا يضيعهإن كان ذاهباأو آتيطريق معبد بالوردمحفوف اضغط هنا للمزيدحبك..! بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سوريا.

سياق كورونا: ماذا عن جيل”السيبرانية” والنمط الأمريكي؟ بقلم الكاتب سعيد بوخليط من المغرب.

أعتقد بأن التصنيف القائم غاية الآن؛بخصوص طبيعة الأجيال التي عرفها العالم الحديث،حسب أصولها الأنثروبولوجية ثم نوعية النسق المعرفي الذي حدد رؤيتها إلى الكون،يتوافق كذلك مع تنوع وتطور فئات الأجيال التي اضغط هنا للمزيدسياق كورونا: ماذا عن جيل”السيبرانية” والنمط الأمريكي؟ بقلم الكاتب سعيد بوخليط من المغرب.

أصابعكُ التي على وجهي ..! بقلم الشاعرة نوارة خنسه من سوريا.

هل جربتَ يوماً أن تلقي سلاماً على عصفور؟سيترك المكان حتماً ويغادر،هكذا ذبحتَ أفكاري هنا ،فسالَ دمها على رأسي لأغرّدَ خارجك دونَ جناح يخفقُ بي! لا أحب الهدوء،أبحثُ دائماً عن الناس اضغط هنا للمزيدأصابعكُ التي على وجهي ..! بقلم الشاعرة نوارة خنسه من سوريا.

مساءات حزينة..! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

قبضة الايادي، و لعنة الخطوات .أقفالنا الخائفة ،أخشاب الابواب الحزينة.قلوبنا المتلحفة بالذعر، و الطمأنينة الساخرة .أضواء جمعناها لشتاء حزين ،خافتة مبللة .أعيننا واجلة .نستنشق من المواقد أنفاسنا ،نتعطر ببقايا مواعيد اضغط هنا للمزيدمساءات حزينة..! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

الفراشة..! بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

كجندي سجينموثق اليدين للخلفمعصب العينينامام حائط حجري مهدميتخيل لون حدقة عدوه…تفاصيله البغيضةالوشم على ظهر يدهنوعية البندقية التي يصوبها إليهكيفية وقفة الآمروالمسافة الباقية ليدهفي أمر الإطلاقإشارب المرأة الغير بعيدةحقيبتها المهترئة ونظراتها اضغط هنا للمزيدالفراشة..! بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

ربيع برعشة ..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.

رعشة ..الكوروناتجتاح الربيع ،يحتل الفيروسهمهمات الصمتو يسكب من سمهرعشة ولعتستوطن الكيان ،تغزو مسامات ..الوجدانبصبيب شهقات ..تتصلب ظلمةعدمبين شظايا الأنفاس .على رصيف الحجرالصحي ..نظرات حزنتعانق الإنتظار ،تحلمبرمق ..رذاذ لطفلحد انتشاءالجنون العابرمن اضغط هنا للمزيدربيع برعشة ..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.