سأموت حافية بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

سأموت حافيةلن احمل معي جواربي القطنيةولا ليال نامت على اصابعي باردةولا شتاء حل في قلبي منذ زمن بعيدلن اتذكر كوابيسي المتوهجةولا اسماء نقشت بالحبر الاسود في ذاكرتيلن اغلق نوافذ قلبي اضغط هنا للمزيدسأموت حافية بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

أوثقت هذا القلب بقلم الشاعر عبدالباسط الصمدي أبوأميمه من اليمن.

ياليتكعلى من في صدريتشرقيوأرجع ثانيو أشوفالدنيا من قلبكأو تراكعين قلبيوأنت في أبعد مكانوينشرح صدريو أمسحبكلتا اليديينمن أماميغبار الهم ياليتكتفتحي شباكقلبكوتسقي حتىعلى السريعيمام هذا القلبماء عذب أنا ياسيدتيزمانفي يوم شديدالحر ومعي اضغط هنا للمزيدأوثقت هذا القلب بقلم الشاعر عبدالباسط الصمدي أبوأميمه من اليمن.

رؤية الجمال عند السيدة زينب بنت علي بقلم الكاتب ابراهيم رسول من العراق.

معروفٌ أنَّ لقيمَ الجمال صورةً يُعرف بها, وصورة الجمال لها دلالة تُعرف بها, لكنَّ الجمال عند زينب بنت علي له معنىً آخر بعيد المدى, في لحظةٍ هي الأقسى, وفي مكانٍ اضغط هنا للمزيدرؤية الجمال عند السيدة زينب بنت علي بقلم الكاتب ابراهيم رسول من العراق.

استحالة الارتواء والروح فارغة..! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

يستحيل أن تشرب ماء الحب وروحك خاوية!  كما في العالم الافتراضي تنجب جيوشًا مريضة من رحم اللا شئ… في عالمك الافتراضي… تصبح أيها القبيح شبح “دون جوان” و ستهيم بك اضغط هنا للمزيداستحالة الارتواء والروح فارغة..! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

الاتجاهات الفكرية في رواية (قلقٌ عتيق) لعلي لفته سعيد بقلم الكاتب ابراهيم رسول من العراق.

إنَّ العلاقةَ بين الرواية والفكر علاقة وثيقة ومتلازمة,فكلاهما نتاج المخيلة الجمعية للمجتمع,إذ كثيراً ما اشتغلت الرواية على الفكر وعوّلت عليه في خطابها السردي,وكما يقول رفيق رضا صيداوي في كتابه(الرواية العربية اضغط هنا للمزيدالاتجاهات الفكرية في رواية (قلقٌ عتيق) لعلي لفته سعيد بقلم الكاتب ابراهيم رسول من العراق.

ماءُ وجهِ الحَجَرِ ( تابع ) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     ألشِّعرُ إِشَاراتٌ ضَوَّاءَةٌ      أَصوَاتٌ تَلمَعُ لَمَّاحَةً كَالبَرقِ      حُرُوفٌ نَيِّرَاتٌ عَلَى أَسِرَّتِهَا      تَستَكِنُّ المَعَانِي ..      لا تُهمِلْ بَرِيقَ العَلامَاتِ فِي تَلمَاحِهَا      أُدخُلْ طُقُوسَ المُحَرَّمَاتِ      اضغط هنا للمزيدماءُ وجهِ الحَجَرِ ( تابع ) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

أنتظر قدوم الليل .. بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سورية.

أنتظر قدوم الليل ..أطفأت كل الأنوار ..وبقيت أسهر مع طيفك ..و القمر..صار جمر قلبي رمادا..من طول الانتظارربما بقيت جمرة تحت كل هذا الرمادتثور وتتأجج عند قدومكرسمتك حلما في ليلة صيفية..غازلت اضغط هنا للمزيدأنتظر قدوم الليل .. بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سورية.

أحببت أن أخبرك .. ! بقلم الكاتبة فوزية أزدمير من سورية.

أحببت أن أخبرك ..ثمة مسافة ، بدون شك ،كل رسائل الحب سخيفة لأنها كتبت بقلم الرصاص ،لأني لا أستطيع أن أكتب بقلم الحبرلا أريد لك الامتلاء جدا بالذاتتركت لك الصفحة اضغط هنا للمزيدأحببت أن أخبرك .. ! بقلم الكاتبة فوزية أزدمير من سورية.

أجمل رسائل الحبّ …! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

أجمل رسائل الحبّ ..تلك التي تكتبدون أن ينتظر صاحبها الردّ ..فلا يحملها ساعي بريد ولا تسلّم لأحد ..أجمل رسائل الحبّ تلك التي لا تصل أبدا .فتعلق زفرة في الحلق أو اضغط هنا للمزيدأجمل رسائل الحبّ …! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

اني بلغت الأربعين..! بقلم الشاعر سليم براح من الجزائر.

اني بلغت الأربعينوخيلي اعياها المسيروأنا المسافر حيث أنتوالأرض تربو تحت أقداميفكيف أمضي؟.. اني بلغت الأربعينفأريحي خيلك واستريحيأنا ماعدت أفتش عن جسدفالبسي ماشئت من ثوب حريرواجعليه طويلا أو قصيراوالصقيه ان شئت اضغط هنا للمزيداني بلغت الأربعين..! بقلم الشاعر سليم براح من الجزائر.