الصور الفنّية عند محمد حسين آل ياسين بقلم الناقد عبدالباري المالكي من العراق.

فالتناسق الفنّي والتناغم الموسيقي يكونان بالمستوى العالي وبذات السمو, في كلّ قصائده , مع الأخذ بنظر الاعتبار ميكانيكية كلّ قصيدة وفكرتها ما يجعل كلّ واحدة منها لوحة تزدوج فيها ذات اضغط هنا للمزيدالصور الفنّية عند محمد حسين آل ياسين بقلم الناقد عبدالباري المالكي من العراق.

نُورٌ هَمَى… بقلم الشاعرة رفا الأشعل من تونس.

نورٌ همى من ثغرك المتبسّمِفأضاء ليلا ذَا دواجٍ مظلمِيا من سكنت بمهجتي وسرائريوالسّحر تسكبه عيونك في دميكم سرت في درب الهوى متعثّراويحوطني مثل العجاجِ الأقتَمِحَتَّى تشعشع نور حبّك في المدىوتقاطرت اضغط هنا للمزيدنُورٌ هَمَى… بقلم الشاعرة رفا الأشعل من تونس.

مُلك وميلاد…بقلم الشاعرة ريما آل كلزلي من سورية.

بوجهٍ وافر الملاحةوقلمٍ يسبّح في الضياءكتبت يوماً فتاة:” خذ مني تلك الأغنية وهي تجوبك مع الريحسأكتب ميلاد بعد نزهة غيمة داميةكدمعة على وجه السديمأو غبار خوفٍ يحمل وعودبين نصٍ مكتوب اضغط هنا للمزيدمُلك وميلاد…بقلم الشاعرة ريما آل كلزلي من سورية.

ضفاف القلب… بقلم الشاعر عبدالباسط الصمدي أبوأميمه من اليمن.

أنا لما قررت أحبكتركت حساب الحبفي القلب جاريوتركت فوق سطور الحبالورد بأشواكها والعطرمشيت في حبك كثيرأمشي وأبحث عن عينيكتعب قلبي وأنا أمشيمشيت في كل الفصولو لما بدتفي القيروان عيونك أنتفرحت اضغط هنا للمزيدضفاف القلب… بقلم الشاعر عبدالباسط الصمدي أبوأميمه من اليمن.

ثورة الوعاء…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

هناك صور قديمة تَعْبُر بجيوشها جبال النفس الشاهقة، و رغم هذا العلو و الخطورة يقوم الجنود بالزّحف و التسلّق و طعن هذه الروح بطعنات من و يلات الجوع و الفقر اضغط هنا للمزيدثورة الوعاء…! بقلم الكاتبة ليسا جاردنر من اليمن.

الشعراء..تائهون..! بقلم الشاعرة مريم الأحمد من سورية.

ما بين خبطة قدم فيروز..و رنّة قبقاب شادية!..شاعر تؤلمه الوردة..و تؤلمه الحجر..و لا يجد من يبكي قلبه..تقول له فيروز.. ” لو كان قلبي معي..ما اخترت غيركم..”..شاعر يبحث عن حبه ف اضغط هنا للمزيدالشعراء..تائهون..! بقلم الشاعرة مريم الأحمد من سورية.

الجِدار… بقلم الشاعر ابراهيم مالك من موريتانيا.

كَعادتي،سأجلسُ مُلتصقًا بِجدارأهزّ الرّيح التي في قلبيلعلّ قَطرة فَرحٍ واحدةٍتنبعثُ منّي و تُهدّأ من رَوعيعلى الجدار لَوحَتانإحداهما تَحمل صُورة أًمّيأمّا الأخرى فَهي لِبطلٍ قَومي،سيسقط بيتُنا قريبا،وكذلك البطل القَوميستبقى صُورة أمّي اضغط هنا للمزيدالجِدار… بقلم الشاعر ابراهيم مالك من موريتانيا.

تجاعيد … قصّة قصيرة جدا بقلم الكاتب زكرياء شيخ أحمد من سورية.

منذُ الصغرِكانَ يملكُ الكثيرَ منَ التجاعيدِ في وجهِهِ ،كلّما كانَ يكبرُ كلّما كانَتْ التجاعيدُ تزدادُ .ذاتَ صباحٍ سمعَ أحدَهُم يحكيأنَّ الماءَ يزيلُ التجاعيدَ التي على الوجِهِ .راحَ يشربُ منَ الصباحِ اضغط هنا للمزيدتجاعيد … قصّة قصيرة جدا بقلم الكاتب زكرياء شيخ أحمد من سورية.

سماوات … بقلم الشاعر زيد الطهراوي من الأردن.

أفتش عن عالم يحتوي بسمة و سماءو أحمله في فؤادي بيادر حب بحجم السناءيقاومني التائهونفأحملهم في عيوني بشارة بذل و موج صفاءأريد طيوراً تديم ارتجال الوفاءفيرتسم الصبح في رحلتي إنها اضغط هنا للمزيدسماوات … بقلم الشاعر زيد الطهراوي من الأردن.

وظيفة الفلسفة ووظيفة العلم في عصرنا الراهن. بقلم الكاتب محمد طالبي من المغرب.

يعتقد معظم الناس أن الفلسفة في عصرنا الراهن قد ماتت؛ لأنه لم يعد لها أي دور في حياة الإنسان، بحجة أن العلم الحديث قد اكتسح كل مجالات الحياة، وهؤلاء الأشخاص اضغط هنا للمزيدوظيفة الفلسفة ووظيفة العلم في عصرنا الراهن. بقلم الكاتب محمد طالبي من المغرب.