قراءة إنطباعية لومضات شعرية لكتاب ” بجناح واحد…أطير للشاعرة سونيا عبد اللطيف بقلم الأستاذ رياض عيساوي من الجزائر.

ليس من المنصف ،ولا من الأمانة العلمية والأدبية ،ان تلج عوالم الشاعرة الشحرورة ،العازفة لموسيقى الروح ،العارفة بصخب الحياة ،والدارسة لطبيعة السلوك البشري وتناقضات الإنسان : سونيا : بمدٌ ألف اضغط هنا للمزيدقراءة إنطباعية لومضات شعرية لكتاب ” بجناح واحد…أطير للشاعرة سونيا عبد اللطيف بقلم الأستاذ رياض عيساوي من الجزائر.

تحت مظلة المطر بقلم الكاتب محمّد مجيد حسين من سوريا.

( القراءة تُعرض الغباء للخطر )مثل ألمانيمن تحت مظلة المطر تطل علينا المُبدعة الجزائرية خولة محمد فاضل وكما تسمى أيضاً بسحر القوافي حاملة لواء القيم الإنسانية مدافعةً بمهنية عالية عن اضغط هنا للمزيدتحت مظلة المطر بقلم الكاتب محمّد مجيد حسين من سوريا.

سكيزوفرينيا بقلم الكاتبة رهام الدريدي من تونس.

نَقُول أَشْيَاءً و نَفْعَل عَكْسَهَا . . نُرِيد الْخَيْرَ وَ نَتَّبِع سِكَك الشَّيَاطِين . . نبحث عَن الْمُسْتَحِيل و نتحاشى الْمُمْكِن السَّهْل . .نطمح لِتَغْيِير غَيْرِنَا و داخلنا مُبَعْثَر . اضغط هنا للمزيدسكيزوفرينيا بقلم الكاتبة رهام الدريدي من تونس.

مشكلتي لا وطن ولا قمر…بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

ولا طمي ولا نوءو لا موت بطل في فيلم خيالي علميولا امرأة بغض النظر عن هي ذميمة أو جميلة ، مثقفة أو أميةأو جنية في مدونة شعريةولا مرآة ولا مرهم اضغط هنا للمزيدمشكلتي لا وطن ولا قمر…بقلم الشاعر عبد الرزاق الصغير من الجزائر.

“ليكن هذا الليل عاديا!” بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر.

الليل..هذا الليل ينزف في محبرتيفأهذي بكوهذا الناي يبكي داخليفأفيض بك…هذا الخريف الشاسع بين كلماتناعبرته.. عبرته وحديكقطة شريدة لا زال البحر يمارس عادته في تقمصكولا زال النسيم الذي يتخلل أضلعي..يدعي أنه اضغط هنا للمزيد“ليكن هذا الليل عاديا!” بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر.

بيت والدي .. قصة قصيرة بقلم الكاتبة راضية الهلالي من تونس

أزحت غطاء الدفء عن جسدي الصغير في ساعة مبكرة من بداية يوم جديد . شعرت بالحنين إلى فراشي لكن وجب عليّ النهوض.وقد كان الرداء الأسود يكسو الفضاء مع لؤلؤات بدأت اضغط هنا للمزيدبيت والدي .. قصة قصيرة بقلم الكاتبة راضية الهلالي من تونس

من لي بمغزل فرح ؟ بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

كم لقاء غاب حتى أغزل من حضورهفرحا ؟!!.. وتستيقظ حواسي بـكُلّي أنا..قولوا لي :بأي نبض تكاثر ؟.!وصار مسكن حلمي تأّلق قصائدييجرفني الصبرحثيث خطواته وقف في منتصف الذكرياتقايضته بهوسي فسقط العمر اضغط هنا للمزيدمن لي بمغزل فرح ؟ بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

عندما القَصِيدَةُ تُحِبُّ وَتَغضَبُ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

أَيُّها العَالَمُكيفَ أُرَحِّبُ بِكَوَفِي جُعبَتِكَ حُرُوبٌأَحقَادٌ وَضَجَرْ ؟أَنتَ أَيُّهَا العَالَمُقَاتِلُ أَخِي فِي بَغدَادَفِي دِمَشقَفِي فِلِسطِينَفِي بَيرُوتَفِي كُلِّ أَرضٍ عَرَبِيَّةٍحُرَّةٍ وَمُقَدَّسَة …🌺كَيفَ أُرَحِّبُ بِكَأَحرَقتَ زَهرَةَ عُبَّادِ الشَّمسِتِلكَ التي عَينَاهَا دَائِمًاصَوبَ اللَّهِمَاذا اضغط هنا للمزيدعندما القَصِيدَةُ تُحِبُّ وَتَغضَبُ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

من عُسْر المخاض يولد النّصّ..! بقلم الكاتب فتحي جوعو من تونس.

إنّ المتَصَفّح للنّصوص المَكْتُوبة إمّا صُدفة وَجَدها بين يديه وأمام ناظِرَيْه أو تمّ اختيارها عن دِرَاية ورَغْبة، سواء وفّر لها من الوقت والاهتمام أو تركها حَالَمَا مَسَكها، قد لا تكون اضغط هنا للمزيدمن عُسْر المخاض يولد النّصّ..! بقلم الكاتب فتحي جوعو من تونس.

هل نجد الضوء في نهاية النفق المظلم؟! بقلم الكاتب سمير داود حنوش من العراق.

يقولون أنه عندما يُمسي الظلام حالكاً يكون الليل، وعندما تستعر المأساة في قلوب الفقراء تُصدر ألحان الضحكات الساخرة، وعندما يتعاظم الكذب والتدليس فأعلم أنك في حضرة السياسة.نعم..هذا هو بعض الواقع اضغط هنا للمزيدهل نجد الضوء في نهاية النفق المظلم؟! بقلم الكاتب سمير داود حنوش من العراق.